البلادالجزائر

وزارة البيئة تُسجل 9 سلوكيات سلبية لبعض المواطنين في شهر رمضان

أكدت وزارة البيئة في بيان لها، أنها لاحظت في هذا الشهر الكريم، تغيّر في السلوكيات لبعض الأفراد في المجتمع، والتي تؤثر سلبا على حياته والوسط الذي يعيش فيه، ويسبب أضرارا للبيئة والآخرين.

ويُعد الرمي العشوائي للقمامة وعدم احترام مواقيت إخراجها، ورميها في الطرقات والشوارع من السلوكيات الغير سليمة، خصوصا وأن هذا الشهر تتضاعف فيه كمية إنتاج النفايات بنسبة 8 بالمائة مقارنة ببقية الشهور، نظرا لزيادة في مستويات الاستهلاك بالنسبة لجميع المواد الغذائية بما في ذلك مادة الخبز التي تسجل معدلات تبذير عالية بلغت 600 طن لليوم الواحد.

كما يُعد اقتناء مختلف أنواع وأشكال الخبز وبكميات كبيرة ورميه في المزابل، والإسراف في تناول الطعام من سلوكات “الهوس الإستهلاكي”، والتي تنتج عنها زيادة في كمية النفايات من بقايا الطعام والنفايات البلاستيكية بنسبة 10 بالمائة.

ويُعتبر الإستهلاك الكبير والغير رشيد لمختلف المشروبات الموجودة في القارورات البلاستيكية، من الأمور التي تؤثر سلبا على صحة الإنسان، وهو نفسه الذي ينطبق على الإستعمال الكبير للأكياس البلاستيكية.

من جهتها، سجلت الوزارة أيضا من ضمن السلوكات السيئة، حرق القمامات والفضلات في وسط الأحياء السكنية ناهيك عن رميها في أماكن التنزه والإستجمام، وكذا الحشائش اليابسة بصفة عشوائية وغير منتظمة، وهو ما يؤدي إلى تلوث المحيط.

وكذا الرمي العشوائي للفضلات الحيوانية أو الخاصة بالخضر من التجار والجزارين، إذ تُحصي مصالح الوزارة، رمي أكثر من 500 ألف قنطار من الخضر من بين 10 ملايين المشتراة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى