البلادالجزائر

انتشال جثة “حراق” في حالة متقدمة من التحلل بشاطئ ويليس بمستغانم

 انتشلت عناصر الحماية المدنية عشية أمس الأحد  جثة مهاجر غير شرعي في العقد الثالث من العمر، بشاطئ “ويليس” ببلدية بن عبد المالك رمضان شرق ولاية مستغانم، وبدت الجثة المنتشلة في حالة متقدمة من التحلل، ما يرجح أن الصريع راح ضحية رحلات الإبحار السري انطلاقا من شاطئ “ويليس” القبلة المفضلة لقوافل الحراقة، ولم تستبعد مصادر محلية أن يكون الشاب الهالك، من ضمن الشبان الثلاثة في عداد المفقودين، المبحوث عنهم منذ عشرة أيام من قبل فرقة الغواصين للحماية المدنية لولاية مستغانم بالتعاون مع الوحدات العائمة للمجموعة الإقليمية لخفر السواحل، التي كانت أعلنت عن عملية بحث واسعة النطاق في الشواطئ المشتركة بين سواحل مستغانم ووهران، بحثا عن ثلاثة شبان راحوا ضحايا هجرة غير شرعية ليلة الثامن أبريل الجاري، على متن قارب صيد متهالك كان على متنه 13 مهاجرا غير نظامي، تم إنقاذ في عرض البحر، ثمانية شبان من موت محقق ينحدرون من ولايتي الشلف ومستغانم، فيما جرى انتشال جثتي شابين من ولاية تيبازة،بينما ظل البحث مستمرا عن ثلاثة آخرين في عداد المفقودين.

معلوم أن هذه الحادثة تعد الثالثة من نوعها منذ بداية شهر الصيام في سواحل غرب الوطن بعدما لفظت أمواج البحر جثتين لشابين في شاطئ سيدي بوسيف في عين تموشنت وشاطئ سيدي عبد الرحمن بسواحل تنس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى