رياضة

“بلماضي” يختار موعد جوان لتحطيم رقم كوت ديفوار

يتطلع المنتخب الوطني الجزائري لكرة القدم لكسر الرقم القياسي الإفريقي لسلسلة المباريات دون هزائم خلال شهر جوان القادم..

حيث برمج الناخب الوطني “جمال بلماضي” ثلاث مباريات ودية، لتعويض المباراتين المؤجلتين أمام جيبوتي وبوركينا فاسو في التصفيات الإفريقية المؤهلة إلى كأس العالم 2022 بقطر، اللتين ستلعبان في شهر سبتمبر بعد قرار “الكاف” الذي أرجأ بداية التصفيات إلى شهر سبتمبر، من أجل منح الوقت لبعض البلدان لتجهيز ملاعبها غير المعتمدة لاحتضان مباريات من هذا الحجم، على غرار منافس الخضر في الجولة الثانية منتخب بوركينا فاسو الذي يعاني من هذا المشكل.

وفضل “بلماضي” شهر جوان للوصول إلى هدفه الرمزي في قيادة أشباله إلى تحطيم رقم قياسي قاري، يوجد بحوزة منتخب كوت ديفوار، الذي يحوز أفضل نتيجة قارية من حيث سلسلة المباريات من دون هزيمة بـرصيد 26 مباراة متتالية دون أن يتعرض فيها لأي خسارة. وتفصل الخضر ثلاث خطوات عن هذه الغاية، بعد أن أنهى تصفيات كأس إفريقيا للأمم دون هزائم وصلت سلسلته في شهر مارس الماضي إلى 24 مباراة لم يتلق فيها رفاق النجم، رياض محرز أي خسارة سواء في المباريات الرسمية أم الودية، في داخل أو خارج قواعده، كما تتضمن هذه السلسلة مبارياته في “كان” 2019 بمصر التي توج بطلا لها.

واختار الناخب الوطني، جمال بلماضي، ثلاثة منتخبات إفريقية لم يسبق أن التقى معها في مشواره نحو تحطيم الرقم القياسي القاري لسلسلة المباريات دون هزيمة، حيث يواجه منتخب موريتانيا الواعد الذي سجل تطورا كبيرا في الفترة الأخيرة، يوم 3 جوان بملعب مصطفى تشاكر في البليدة، ثم سوف يستقبل منتخب مالي القوي في لقاء ثان على نفس الملعب يوم 6 مارس، وفي حالة تفادي الخسارة في هاتين المباراتين سيعادل رقم منتخب كوت ديفوار، وستكون مواجهة تونس يوم 11 مارس بملعب حمادي العقربي في رادس، كالنهائي الذي سيسمح لهذا الجيل تأكيد سيطرته على كرة القدم في القارة السمراء، وهو ما سيكون حافزا معنويا كبيرا لبن ناصر ورفاقه دخول تصفيات كأس العالم بمعنويات عالية خلال شهر سبتمبر القادم.

ومن الأسباب التي دفعت بلماضي للعمل على تحطيم هذا الرقم خلال شهر جوان وفي مباريات ودية، هو تخفيف الضغط النفسي عن لاعبيه ويتجنب أيضا عملية الكولسة، خاصة أن المباريات الرسمية غالبا ما تحدث فيها أمور غير رياضية قد تؤثر على اللاعبين، وتتسبب في نتائج مفاجئة كالهزيمة، مثلما وقع للخضر في مواجهة منتخب زامبيا في الجولة الخامسة من تصفيات كأس إفريقيا، عندما تعرضوا لظلم التحكيم من طرف الحكم القمري الذي ارتكب مجزرة تحكيمية في حق المنتخب الوطني، وكان على وشك أن ينهي طموح “بلماضي” وكتيبته في كسر رقم كوت ديفوار لسلسلة المباريات دون هزائم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى