البلادالجزائر

خبير في منصات التواصل يحذّر من التفاعل مع صفحات وحسابات الاحتلال

..بهذه الطريقة تستفيد صفحات الاحتلال من "معلومة حول الجزائريين"

حذّر المصمم وخبير منصات التواصل الاجتماعي التونسي مكرم كلاش من التفاعل مع أي محتوى تنشره الحسابات والصفحات التابعة للاحتلال الصهيوني لفلسطين، موضحا بأن ذلك من شأنه أن يوفّر مصدرا للمعلومات الإحصائية لأجهزة الاحتلال الدعائية لإعادة استخدامها في الترويج لخطابها.

وقال مكرم وهو يعمل كمدرب ومنتج في شبكة الجزيرة بقطر، إن التفاعل مع منشورات الاحتلال بتعليق أو بعلامات “غضب أو ضحك” يمكّن الصفحات المعنية من الحصول على جزء من بيانات المعلّقين على غرار البلد والسنّ والاهتمامات.

وتستخدم هذه الصفحات ما تحصل عليه من بيانات المتابعين التي تصلها تلقائيا من خلال ميزات الإحصاء التي توفرها منصات التواصل المختلفة في “رسم خطط تسويقية بناء على الأرقام والإحصائيات التي تمّ جمعها من أجل استهداف الأشخاص بخطاب ترويجي يتماشى مع اهتماماتهم الثقافية والسياسية والاجتماعية من أجل التأثير عليهم”.

وفي سياق سرده لمجموعة من الأمثلة حول ما يمكن أن تستفيد منه منصات الاحتلال من تفاعل متابعيها من الدول العربية، قال مكرم كلاش إن معلومة إحصائية مثل كون “الشباب الجزائري أكثر سخطا من سياسيات الاحتلال”، يمكن أن يتمّ استغلالها في “التخطيط لحملة إعلانية تهدف إلى تغيير صورة الاحتلال لدى الجزائريين”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى